الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية
القران الكريم القران الكريم
أهل البيت ع أهل البيت ع
المجالس    المحاضرات
المجالس   اللطــــميات
المجالس  الموالــــــيد
الفيديو   الفــــــيديو
الشعر القصائد الشعرية
مفاهيم اسلامية
اسال الفقـــيه
المقالات المقـــــالات
القصص الاسلامية قصص وعبر
القصص الاسلامية
الادعية الادعيةوالزيارات
المكتبة العامة المكتبة العامة
مكتبة الصور   مكتبة الصور
مفاتيح الجنان مفاتيح الجنان
نهج البلاغة   نهج البلاغة
الصحيفة السجادية الصحيفة السجادية
اوقات الصلاة   اوقات الصلاة
 من نحــــــن
سجل الزوار  سجل الزوار
اتصل بنا  اتصــــل بنا
مواقع اسلامية
ويفات منوعة ويفات منوعة
ويفات ملا باسم الكلابلائي ويفات ملا باسم
ويفات ملا جليل الكربلائي ويفات ملا جليل
فلاشات منوعة فلاشات مواليد
فلاشات منوعة فلاشات منوعة
فلاشات منوعة فلاشات احزان
ثيمات اسلامية ثيمات اسلامية
منسق الشعر
فنون اسلامية
مكارم الاخلاق
كتب قيمة
برامج لكل جهاز

لماذا لا يحترمنا قادتنا


قليل من وقتك رشحنا لافضل المواقع الشيعية ان احببت شكر لكم

حيدر محمد الوائلي

haidar691982@yahoo.com

قال من نروي أحاديثه على اللسان يومياً ولا نطبقها على حياتنا وتصرفاتنا ذلك هو الرسول الأكرم محمد (صلى الله عليه واله وسلم) االقائل :

(من لم يهتم بأمور المسلمين فليس منهم)

في لبنان قام حزب الله بإعتصام سلمي لمدة تجاوزت الثلاثة أشهر ونصبوا المخيمات على جنبات الشوارع في سبيل تحقيق مطالبهم المشروعة ولقد شارك فيها قيادات الحزب ورؤسائه ونواب برلمانه والشعب !!

ونجحت التظاهرة وألتزم الشعب بها وواضب عليها فقيادته كانت في الصف الأول حينها ....

ولا أعرف لماذا لا نفعل مثلهم ...!!

وللأسف فرجال ديننا ومسؤولينا وأحزابنا لا يعيرون أدنى اهتمام لما يحصل من معاناة في شعبنا ويكتفون بكلمات المواساة والمطالبة الشفهية حين تستضيفهم قناة فضائية !!

ألم يعرفوا أن العراقيين سئموا من عبارات المواساة ، ويُصيبهم الغثيان حين يسمعوها !!

فالتطبيق أولاً فروسيا مثلاً بنت 8 مليون وحدة سكنية في سنة واحدة ، وعُمان شيدت محطة كهربائية بطاقة 1200 ميكا بفترة أشهر أقل من سنة !!

وأما نحن فلا ... رغم أن خيراتنا وثرواتنا تفوق بكثير عما يوجد في عمان وروسيا مجتمعتين .

فحتى متى نُهان ونُذل بتعطيل تنفيذ الخدمات العامة وتحقيق الرفاهية للشعب ومن يأتي قادتنا ووجهائنا يطبطبون على ظهورنا وكأنهم يقولون :

(إصبر يا ولدي على من يُهينك ، ومن يدفر بكلبك وبمكان آخر ليس من المناسب ذكره هنا ، فالصبر مفتاح الفرج )

ولم يعلموا أن حتى أبو صابر الحمار- يغار من كثر صبرنا !!

أنا لا أعرف كيف يُرتجى من أي مجتمع أو مجموعة بشرية أن تتطور وتزدهر وتتغير للأحسن إن كان بعض قياداتها هم أما أساس المشكلة أو يغطون المشكلة أو يتقاعسون عن حلها ، أو يغضون الطرف عنها ...

ولا أعرف من سيقوم بالتغيير إن لم يساهموا هم بذلك ...

فمن المعروف أن وسائل تحقيق مطالب الشعب المشروعة تأتي عن طريق الوسائل الحضارية كالتظاهرات السلمية والأعتصامات المدنية السلمية والأضراب عن العمل السلمي حتى ينال الشعب مستحقاته المحروم منها والتي تسبب في تعطيلها وزوالها فساد السياسيين وسكوت القادة والوجهاء عنهم ، فيلتجئ الشعب حينها  للتظاهر السلمي أو الاعتصام السلمي ...

ولكن من يقوم بتنظيم تلك التظاهرات والأعتصامات إذا كان أغلب وكلاء المرجعيات الدينية ساكتة والأحزاب الدينية والعلمانية ساكتة ووجهاء المجتمع ساكتين بل ومساهمين في سوء حالنا أما لمباركتهم السيئة لجهات معينة أو لسكوتهم عنها ، من حيث علموا أو لم يعلموا .

يقول الدكتور الشهيد علي شريعتي :

( من لا يكون شاهداً على عصره ، شاهداً على صراع الحق والباطل في مجتمعه فلا يهم أن يكون في أي مكان ، راكعاً في محراب العبادة أو جالساً إلى مائدة خمر )

كان لدي حلم أن سقط المجرم صدام وعصابته ومن ثم يأتي الخير والأعمار والازدهار والرفاهية للمواطن ليغرقنا بخيرات بلادنا المحرومين منها ...

ولكن ليس كل ما تحلم به يا هذا يتحقق كلياً ...

أرحمونا وكما قال سيد الكون وناصر الفقراء والمحرومين والمطالب الدائم لنصرة الإنسان وتحقيق كرامته ذاك هو النبي الأكرم محمد (صلى الله عليه واله وسلم) القائل في خطبه الوداع :

( أيها الناس لا يحل دم امرئ مسلم ولا ماله إلا بطيبه نفسه فلا تظلموا أنفسكم ولا ترجعوا بعدي كفارا )

وقوله (صلى الله عليه واله وسلم) ا :

(كلكم راعٍ وكلكم مسؤول عن رعيته )

وقوله (صلى الله عليه واله وسلم) ا :

(لحرمة عبدٍ مؤمن أشد من حرمة الكعبة)

وقوله (صلى الله عليه واله وسلم) ا :

( المُلك يبقى مع الكفر ولا يبقى مع الظلم )

وقوله(صلى الله عليه واله وسلم) ا:

( الكافر العادل خير من المسلم الظالم )

لكن كما قيل في الحكمة أن سبعة أشياء تدمر الإنسان :

السياسة بلا مبادئ ...

والمتعة بلا ضمير ...

والثورة بلا عمل ...

والمعرفة بلا قيم ...

والتجارة بلا أخلاق ...

والعلم بلا إنسانية ...

والعبادة بلا تضحية ...

يا إخواني من القراء الكرام ...

هذا زمان بناء فلا تسكتوا عن البناء الأعوج فيتهدم عليكم لا حقاً أو على أولادكم في المستقبل والله خلقنا لكي نكون مؤثرين وفاعلين بين أهلنا وأصدقائنا وجيراننا ودوائرنا ومعارفنا والناس أجمعين !!